المنطقة الشمالية..نصائح صحية هامة للتعامل مع موجة الغبار

 

تعتبر الأجواء المغبرّة أحد المسببات الرئيسية للحساسية، كونها تثير حساسية الجهاز التنفسي من الأنف مرورًا بالحلق والقصبات الهوائية وصولاً إلى الرئتين مسببة الربو الشعبي والقصبي.

 

وتُخفض هذه الأتربة من كفاءة الجهاز التنفسي لدى من يتعرض لها وتثير الرشح التحسسي وكذلك ربو قصبي تحسسي، والتربة الموجودة في الجو قد تسبب أيضًا أمراضًا رئوية مزمنة إذا استمر التعرض لها لفترات طويلة.

 

لذا، لا بد من الانتباه لأهمية الوقاية في مثل هذه الأجواء من خلال:

- عدم التعرض للغبار وإغلاق الشبابيك وتنظيف المنزل بالماء للتخلص من الغبار.

 

- يعتبر الأطفال أكثر تأثرًا من البالغين في هذه الأجواء لذلك يجب عدم إخراجهم من المنزل. كما يكون تأثير الغبار شديد على كبار السن أيضًا ومرضى الربو والجهاز التنفسي الذين ينبغي عليهم  عدم الخروج من المنزل.

 

- وينصح مرضى الربو والتنفس بضرورة تناول علاجاتهم الموصوفة من الطبيب وفي حال تفاقم الحالة ووجود ضيق شديد في التنفس فيجب مراجعة المستشفى للعلاج.

 

- استخدام الكمامة لتخفيف من آثار الأتربة والأهم هو عدم الخروج من المنزل والتعرض للأتربة.

 

 

شاهد أيضاً